أشرف وزير شؤون الشباب والرياضة أحمد قعلول صباح يوم الثلاثاء 10 مارس 2020 على افتتاح أشغال الندوة العلمية حول "الحوكمة ومكافحة الفساد في المجال الرياضي" التي تنظمها الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد

بالشراكة مع مكتب المؤسسة الألمانية للتعاون القانوني الدولي بتونس على امتداد يومي 10 و11 مارس الجاري بحضور رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد العميد شوقي الطبيب ومدير مكتب المؤسسة الألمانية للتعاون القانوني الدولي بتونس منتصر العبيدي ورئيس اللجنة الوطنية الأولمبية محرز بوصيان.

وأكد وزير شؤون الشباب والرياضة في مداخلة له بحضور عدد من الخبراء في القانون الرياضي وممثلي الهياكل الرياضية والمجتمع المدني وخلايا الحوكمة، أن الأخطر هو الحديث عن منظومات فساد بأكملها لأن الفساد لا يمكن أن يكون سلوكا فرديا مشيرا الى ان غياب الديمقراطية والحوكمة الرشيدة داخل الهياكل الرياضية وغياب العدالة في التعامل مع الرياضيين جعل من قطاع الرياضة يفتقد الى الشفافية والحوكمة.

كما أكد في السياق ذاته ان آليات الإصلاح تشترط وضع منظومة قانونية متطورة من ذلك اصلاح الهياكل والرقمنة ووضع آليات للمراقبة والمحاسبة والمساءلة الى جانب ضرورة توفير التمويل الكافي للرياضيين والجمعيات للابتعاد عن كل أشكال الفساد والتلاعب بالمال العام.

من جهتهما أكد كل من مدير مكتب المؤسسة الألمانية للتعاون القانوني ورئيس اللجنة الوطنية الأولمبية ان مكافحة الفساد في المجال الرياضي يتطلب وضع مقاربة تشريعية وإدارية واجتماعية تتمثل أساسا في الوعي للتأسيس لعمل مستقبلي وهوما يتطلب أيضا ضرورة انخراط الجميع في مسار الحوكمة الرشيدة ومقاومة الفساد وخاصة تجنب التوظيف السياسي لخدمة الرياضة.

وكشف العميد شوقي الطبيب خلال افتتاح الندوة ان عدد الملفات الواردة على الهيئة منذ جانفي 2016 إلى حد الآن في المجال الرياضي بلغ 20 ملفا تعهّد بها القضاء، مشيرا الى ان الملفات شملت عديد المجالات منها التلاعب بالصفقات العمومية وأشغال تهيئة المدرجات وتعشيب الملاعب وغياب خطة أمين المال في بعض النوادي وعدم فتح باب الانخراطات وعدول المسؤولين الرياضيين بالتصريح عن المكاسب وغيرها من التجاوزات.

 

 

وزارة شؤون الشباب و الرياضة

إتصل بنا

+ الهاتف: 216.71.841.433

فاكس:216.71.800.267

+ البريد الألكتروني :عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.